البابا فرنسيس إلى شباب رومانيا في ياش: استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي ولكن لا تبقوا في الحياة الافتراضية

البابا فرنسيس يجيب على رسالة من المشاركين في لقاء أبرشي، يدعو فيها الشباب لكي ينقلوا على شبكة الإنترنت القيم “التي تبني” بشجاعة وإبداع، ويتجنّبوا من أن يصبحوا “عبيدًا للهاتف المحمول”. اخرجوا إلى العالم، “انظروا في عيون الإخوة والأخوات”.
“كونوا حملة رجاء وبناة جسور، واستخدموا كل الأدوات المتاحة لكي تزرعوا الصلاح والحب في العالم” هذا ما كتبه البابا فرنسيس إلى الشباب رومانيا في أبرشية ياش، ردًا على رسالتهم التي أرسلوها في منتصف شهر أيار مايو بواسطة أمين سرِّ دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، الذي شارك في لقاء شباب الأبرشية في ياش في ١٨ و١٩ أيار مايو بدعوة من الأسقف يوسف بوليت. وفي رسالته، يشجع البابا الشباب على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي “بشجاعة وإبداع، ولكي ينقلوا القيم التي تبني: الصداقة والسلام والحوار بين المجموعات العرقية والثقافات والعائلة والقيم المسيحية”. ويحثهم على الحذر من أن يصبحوا عبيدًا للهاتف المحمول ومن أن يبقوا عالقين في الحياة الافتراضية، على حساب الحياة الحقيقية.
“اخرجوا إلى العالم، والتقوا بالأشخاص، واصغوا إلى قصصهم، وانظروا في عيون إخوتكم وأخواتكم. إنَّ الغنى الحقيقي يكمن في العلاقات الإنسانية التي نعيشها كل يوم، في اتصال مباشر وصادق”. كذلك، يدعوهم الحبر الأعظم إلى المشاركة في اللقاء الوطني للشباب، الذي سيعقد في شهر أيلول سبتمبر في منطقة براسوف، ويكتب: “ستكون فرصة ثمينة للنمو معًا في الإيمان، من أجل تقاسم الخبرات وتعزيز مسيرتكم المسيحيّة”. وخلص البابا فرنسيس إلى القول: “لا تنسوا أن تصلوا من أجلي، إنَّ دعمكم الروحي هو عطيّة لا تقدر بثمن تساعدني على خدمة الكنيسة والإنسانية”.